الثلاثاء. مايو 28th, 2024

مقتل قائد الجيش الكيني و9 عسكريين آخرين إثر تحطم مروحيتهم العسكرية بعد مغادرتهم العاصمة لتفقّد القوات العسكرية شمال غرب البلاد، والرئيس يدعو لعقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن القومي، كما أمر بفتح تحقيق فوري بالحادثة.

أعلنت كينيا، اليوم الجمعة 19 ابريل 2024، عن مقتل قائد الجيش وعددٍ من كبار الضباط في حادث تحطّم مروحية (هليكوبتر) في منطقة نائية غرب البلاد.

وقال الرئيس، ويليام روتو، في مؤتمر صحافي متلفز، إن قائد الجيش الكيني، فرانسيس أوغولا، وعدداً من الضباط العسكريين لقوا حتفهم عندما تحطمت مروحيتهم غرب كينيا بعد وقت قصير من إقلاعها، ليل أمس الخميس.

وأضاف أن “الطائرة كانت في زيارة للقوات في شمال غرب كينيا المنتشرة لمكافحة سرقة الماشية المتوطنة عندما تحطمت، ما أسفر عن مقتل 9 عسكريين آخرين إلى جانب أوغولا، فيما نجا جنديان من الحادث وتم نقلهما إلى المستشفى”.

وأردف: “أشعر بحزن عميق لإعلان وفاة الجنرال فرانسيس أوموندي أوغولا”، مشيراً إلى أنه “تم إرسال فريق من المحققين إلى موقع الحادث في مقاطعة إلغيو ماراكويت لتحديد سبب الحادث“.

وبحسب ما أعلن الرئيس الكيني، فإن أوغولا غادر العاصمة نيروبي، يوم الخميس، لزيارة القوات في منطقة نورث ريفت، وتفقد التجديدات الجارية في المدارس.

وفي أعقاب الحادث، عقد روتو اجتماعاً عاجلاً لمجلس الأمن القومي في البلاد في نيروبي، وفق ما أعلن المتحدث باسم الرئاسة الكينية، حسين محمد.

وتابع: “بالنسبة لي، كقائد أعلى لقوات الدفاع الكينية، فهي لحظة مأساوية لقوات الدفاع الكينية، وهو يوم مؤسف للغاية للأمة ككل”.

كما اعتبر روتو أن كينيا فقدت “أحد أكثر جنرالاتها شجاعة (…) إن وفاة الجنرال أوغولا خسارة مؤلمة بالنسبة لي”، مضيفاً: “لقد فقدنا أيضاً ضباطاً وجنوداً ونساءً شجعانًا”.

وإثر الحادثة أعلن الرئيس الكيني “الحداد 3 أيام اعتباراً من يوم الجمعة” تكريماً لمسيرة أوغولا الذي توفي “أثناء الخدمة العسكرية الفعلية”.

هذا وأعلنت هيئة الإذاعة الكينية الرسمية (KBC) أن أوغولا هو “أول قائد عسكري كيني يموت أثناء الخدمة الفعلية“.

تجدر الإشارة إلى أن الجنرال أوغولا انضم إلى قوات الدفاع الكينية عام 1984، وتدرّج لينال رتبة “ملازم ثاني” في 1985، قبل أن يتم إرساله إلى القوات الجوية الكينية ويبدأ مسيرته العسكرية كطيار مقاتل، وفق ما أفاد موقع وزارة الدفاع.

وكان فرانسيس أوغولا شغل خلال فترة خدمته عدة مناصب، أبرزها منصب “رئيس القوات الجوية الكينية”، ثم أصبح “نائب قائد الجيش”، قبل أن تتم ترقيته ليتولى “رئاسة الجيش” العام الماضي.