الثلاثاء. أبريل 23rd, 2024

طرابلس-27-2-2024

هاجم مصرف ليبيا المركزي، رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة، وخطاب الأخير  يوم الاحتفال بذكرى” ثورة 17 فبراير،” لافتا إلى أن المصرف الذي  يعتبر المستشار الاقتصادي للدولة وفقا للتشريعات النافذة “يثمن رغبات” رئيس حكومة الوحدة في أن يصبح الدولار’3 ، 1 دينار ليبي إلا أن الرغبة وحدها لاتكفي ، حيث أن الوضع الحالي هو نتاج سنوات من الممارسات للحكومات المتعاقبة غير المدروسة والتي كانت تنفق دون حسابات ودراية.

 وأفاد المصرف في بيان شديد اللهجة موجها للدبيبىة، بأنّ الزيادة في الرواتب قد ترضي فئات صغيرة على مدى قصير لكن  ذلك سيساهم في مزيد إنهاك الدولة وهضم حقوق الأجيال المقبلة.

 وحمّل المصرف الحكومات المتعاقبة مسؤولية هذا الانهيار الحاصل ، داعيا إلى العمل الجاد والفعل لا  تحكيم الرغبة فقط لإصلاح الوضع الاقتصادي والخروج من الأزمات.