الجمعة. يوليو 19th, 2024

قال تقرير جديد صادر عن منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة “اليونيسف”، إن الأطفال في عدد من بلدان إفريقيا من بين أكثر الفئات عرضة لخطر آثار تغير المناخ، كما أنهم يتعرضون للإهمال “بشكل مؤسف” من ناحية التمويل اللازم لمساعدتهم على التكيف والبقاء والاستجابة للأزمة المناخية.
وقد صنفت الوكالة الأممية الأطفال في 48 من أصل 49 دولة أفريقية تم تقييمها على أنهم معرضون “لخطر كبير أو مرتفع للغاية” لتأثيرات تغير المناخ بناء على تعرضهم للصدمات المناخية والبيئية، مثل الأعاصير وموجات الحر، فضلا عن مدى ضعفهم أمام تلك الصدمات.
وقالت “اليونيسيف” في تقريرها “إن الأطفال في جمهورية إفريقيا الوسطى وتشاد ونيجيريا وغينيا والصومال وغينيا بيساو هم الأكثر عرضة للخطر”. كما كشف التقرير عن أنه يمكن تصنيف 2.4 بالمائة فقط من التمويل المناخي متعدد الأطراف على أنه يدعم الأنشطة المستجيبة للأطفال، أي ما يعادل في المتوسط حوالي 71 مليون دولار سنويا، وعندما يتم تضمين الشباب، يرتفع الرقم إلى 6.6 بالمائة فقط من التمويل.
وقالت ليكي فان دي ويل، نائبة مدير “اليونيسف” لمنطقة شرق وجنوب إفريقيا: “من الواضح أن أصغر أفراد المجتمع الإفريقي عمرا يتحملون وطأة الآثار القاسية لتغير المناخ، وهم الأقل قدرة على التكيف، بسبب ضعفهم الفسيولوجي وضعف وصولهم إلى الخدمات الاجتماعية الأساسية.. نحن بحاجة إلى تركيز أقوى للتمويل على هذه المجموعة، حتى تكون مجهزة لمواجهة حياة مليئة بالاضطرابات الناجمة عن تغير المناخ”.
ولفتت “اليونيسف”، في تقريرها، إلى أنه على الرغم من التقدم الكبير الذي أحرزته جميع البلدان تقريبا في توفير الخدمات الأساسية، فإن التحديات المستمرة تساهم في زيادة ضعف الأطفال، بما في ذلك محدودية فرص الحصول على خدمات صحية وتغذوية عالية الجودة، ونقص المياه الصالحة للشرب وخدمات الصرف الصحي والنظافة، ومحدودية فرص الوصول إلى التعليم الجيد وارتفاع مستويات الفقر.
وأصدرت الوكالة الأممية تقريرها قبيل انعقاد قمة المناخ الإفريقية في العاصمة الكينية نيروبي يوم /الإثنين المقبل/.
ومن المتوقع أن يناقش صناع السياسات وقادة الأعمال ونشطاء البيئة من جميع أنحاء القارة سبل الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة وكيفية التكيف مع التداعيات المتزايدة الناجمة عن أزمة المناخ.
ووفقا لليونيسف، يلعب الأطفال والشباب دورا أساسيا في التغيير والاستدامة على المدى الطويل، لذا يجب أن تؤخذ أفكارهم وإبداعاتهم ومهاراتهم على محمل الجد وأن تصبح جزءا من الحلول في مواجهة أزمة المناخ.