الأثنين. يونيو 17th, 2024


ليبرفيل-الغابون-03-3-2023


قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال زيارته للغابون، إن عهد “إفريقيا الفرنسية” قد انتهى وسيتم استبدال هذه السياسة بشراكة متوازنة والعمل من أجل الصالح العام، حسب تعبيره.

وكان ماكرون، قد وصل يوم الأربعاء، إلى عاصمة الغابون ليبرفيل، وتعتبر هذه الجولة الثامنة عشرة له فى إفريقيا منذ بدء ولايته الأولى عام 2017.

ومن الواضح أن دعوة الرئيس الفرنسي- بعد يومين من إعلانه استراتيجية بلاده الجديدة تجاه إفريقيا- إلى “بناء علاقات جديدة متوازنة ومتبادلة ومسؤولة” مع الدول الإفريقية، ليست كرما منه أو ترجمة لحالة إنسانية، بل نتيجة لوجود فرنسا نفسها مكروهة عارية أمام الوعي الافريقي بسبب ماضيها الاستعماري التدميري وعمليات النهب لثروات البلدان التي استعمرتها عقودا طويلة وما صاحبها من استعباد واحتقار للمواطن الافريقي وما دبرته فرنسا من انقلابات واغتيالات سياسية في القارة.

لذلك أصبحت الوجود الفرنسي يواجَه بالغضب والرفض في أنحاء القارة..

وأينما حل،يوأجَه الرئيس الفرنسي بمظاهرات الرفض، كما حدث في ليبرفيل ، واليوم بالكونغو الديمقراطية حيث نشرت مواقع التواصل الاجتماعي ، صورا لمواطني المستعمرة البلجيكية السابقة وهم يشعلون النار في العلم الفرنسي احتجاجًا على زيارته.