الثلاثاء. أبريل 23rd, 2024

أبوجا-نيجيريا-28-02-2023


كلف مؤتمر رؤساء دول الجماعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس) رئيس مفوضية الجماعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا ، الغامبي عمر علي توراي ، بالدخول في حوار مع الدول الأعضاء بهدف التوصل إلى اتفاق بشأن طرائق تعبئة مليار دولار في خطة عمل الإيكواس 2020-2024 لجهود مكافحة الإرهاب .

لكن الدول الأفريقية كعادتها تعتمد على دعم القوى الاقتصادية والمالية خارج القارة لتحصيل مثل هذا المبلغ، حيث تعاني أغلب البلدان من عجز مالي.
وهنا لايمكن تجاهل أن التمويل الأجنبي له ثمن، ويمكن أن يقوض حرية الخيارات الاستراتيجية واختيار الشركاء من قبل الدول. وهنا تحديدا يتساءل عديد الوطنيين الأفارقة: ماذا حدث خلال ستين عامًا من الاستقلال ، بخلاف الدخول في الديون وتعريض المستقبل للخطر؟..
هذا هو الحال عندما تعارض الدول الأوروبية وتمنع الدول الافريقية ، التي تريد الهروب من نير السيطرة الاستعمارية الخبيثة ، من الحصول على وسائل دفاعها الوطني أو اختيار شركائها بحرية.. كل ذلك يحدث برائحة الطمع الجيوستراتيجي للموارد الوطنية..
من خلال اختيار أن تكون البلدان الافريقية ذات سيادة وحرة في الخيارات الاستراتيجية واختيار الشركاء ، تعرف هذه البلدان الآن أنها تستطيع أيضًا الاستغناء عن مساعدات التنمية من بعض ما يسمى البلدان المتقدمة (ولكنها تعتمد بخلاف ذلك على الموارد الافريقية).
وفي هذا السياق ، أصبح هناك وعي لدى الدول الافريقية لتأخذ مصيرها بيدها ، من خلال المطالبة باحترام المبادئ السيادية مثل تلك التي وضعها رئيس المرحلة الانتقالية في مالي ، مدركًا أن اتخاذ مثل هذه المخاطر يمكن أن يكون له عواقب ، لكن أهون الشر هو مواجهة رفض الشركاء الأقوياء تمويل مساعدات التنمية، وهذه المبادئ يطالب بها المزيد من الشعوب الافريقية ، كما هو الحال في مالي وبوركينا فاسو والنيجر وغينيا كوناكري وجمهورية إفريقيا الوسطى وتشاد.
لكن هناك بلا شك نقص في التضامن مع هذا الجزء من العالم حيث يعاني السكان من آلام الجفاف وسوء الإدارة وانعدام الأمن.