الخميس. فبراير 2nd, 2023

أربيندا-بوركينا-16-01-2023


خطف مسلحون أكثر من 50 امرأة، في أربيندا بشمال بوركينا فاسو، وفق مسؤولين وسكان في هذه البلدة التي تشهد أعمال عنف باستمرار.
وبحسب الشهود ، خُطفت مجموعة أولى من نحو أربعين امرأة على بعد عشرة كيلومترات تقريبًا جنوب شرق أربيندا، ثم خُطفت نحو عشرين امرأة في اليوم التالي في شمال البلدة غير أن بعض النساء تمكّنّ من الفرار وعُدن إلى أربيندا، وفقا لتقرير نشرته أمس الأحد وكالة الأنباء الفرنسية.
وتقع أربيندا في شمال بوركينا فاسو، وهي منطقة تخضع لحصار جماعات متطرفة، وبالكاد تتزود بالغذاء.
وتعاني بوركينا فاسو، التي يبلغ تعداد سكانها نحو 21 مليون نسمة، أزمة إنسانية وسياسية حادة منذ 2019.
ويقوم الجيش في بوركينا فاسو بعمليات تمشيط ومداهمة للقضاء على الجماعات الإرهابية والعناصر المتطرفة والمتمردة المنتشرة في البلاد.
وتنشط في البلاد جماعات مسلحة، تنقسم في موالاتها بين تنظيمي “داعش” و”القاعدة” الإرهابيين، كما تنشط تلك الجماعات أيضا في مالي والنيجر المجاورتين.
ومنذ 2015 تعيش بوركينا فاسو، على غرار جارتيها النيجر ومالي، في دوامة عنف أسفرت عن آلاف القتلى ونحو مليوني نازح.
وأكثر من 40% من مساحة البلاد خارج عن سيطرة الدولة، بحسب بيانات رسمية.
وفي نهاية يناير 2022، أطاح اللفتنانت كولونيل سانداوغو داميبا بالرئيس روك مارك كابوري، متّهما إياه بالعجز عن مكافحة العنف الإرهابي للجماعات المتشددة، وفي نهاية سبتمبر من العام نفسه أعلن عسكريون بقيادة إبراهيم تراوري الإطاحة بالرئيس بول هنري داميبا في ثاني انقلاب .