السبت. ديسمبر 3rd, 2022

نيويورك-الأمم المتحدة-22-9-2022


اتهم رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، رواندا بالعدوان المباشر..وفي خطابه بالأمم المتحدة، وجه اللومَ مرة أخرى إلى الجيش الرواندي لدعمه حركة 23 مارس المتمردة.

وفي محاولة لنزع فتيل التوتر بين البلدين، جمع الرئيس الفرنسي، أمس الأربعاء، في نيويورك، كلا من رئيسيْ الكونغو الديمقراطية ورواندا، حيث اتفق الطرفان على “العمل معا لتطبيق قرارات مسار لواندا في أقرب وقت ممكن”، وانسحاب حركة “أم 23” وتجميع مقاتليها بدعم من الأمم المتحدة.

ويشهد الشرق الكونغولي انتشارا للعديد من الجماعات المسلحة، تسببت هجماتُها في قتل المدنيين والعسكريين منذ ما يقرب من 30 عاما.
وتعتبر حركة” أم 23″ واحدةً من أنشط تلك الجماعات، وهي حركة تمرد سابقة يهيمن عليها التوتسي.