الجمعة. سبتمبر 30th, 2022

دعا الرئيس السنغالي الرئيسُ الدوري للاتحاد الإفريقي ماكي سال، الكونغو الديمقراطية ورواندا إلى البحث عن “حل سلمي للأزمة، بدعم من الآليات الإقليمية والاتحاد الإفريقي”.

وتأتي دعوة الرئيس السنغالي، بعد تصاعد التوتر بين البلدين الجارين، عقب إعلان الجيش الكونغولي، أنه يحتجز جنديين روانديين..

وقبل ذلك استدعت سلطات الكونغو السفير الرواندي، كما علقت رحلات الخطوط الجوية الرواندية احتجاجا على الدعم الذي تقول إن كيغالي توفره لمتمردي “حركة 23 مارس” في الشرق الكونغولي.

وقبل أيام اندلعت معارك بين القوات الكونغولية و”حركة 23 مارس” على جبهات مختلفة في إقليم شمال كيفو المضطرب في شرق الكونغو عند الحدود مع رواندا.

وعلى إثر هذا التوتر، نزح 72 ألف شخص بحسب ما أعلنت الأمم المتحدة، محذرة من أن هؤلاء النازحين يواجهون “عنفا مستمرا” ومنازلهم عرضة للنهب.