الأحد. سبتمبر 19th, 2021

إفريقيا-22-7-2021


ذكر تقرير لمؤسسة “ماعت” للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، أن إفريقيا شهدت خلال النصف الأول من العام الجارى، سلسلة من الهجمات المسلحة المروعة راح ضحيتها الآلاف بين مدنيين وعسكريين فى الأقاليم الخمسة..

وبلغ إجمالى عدد الهجمات خلال الأشهر الستة الماضية، منذ يناير 2021 وحتى نهاية يونيو من العام نفسه، ما يزيد على 315 هجوما، خلّف ما يزيد على 5236 قتيلا، إلى جانب المصابين والمختطفين.

وقالت المؤسسة فى تقريرها ، إن أكثر شهر شهد سلسلة من العمليات ، خلال النصف الأول من العام الجاري، هو شهر يناير ، بواقع 66 عملية، بينما كان شهر مارس ، الأعنف من ناحية عدد ضحايا الهجمات ، بواقع1835 قتيلا.

ويأتى إقليم غرب إفريقيا، كأكثر الأقاليم تأثرا بالهجمات الإرهابية، وتصدرت نيجيريا القائمة من حيث عدد الضحايا.

وفى الشهر الخامس، سقط ما لا يقل عن 766 شخصا جراء 42 هجوما وحادثا إرهابيا فى القارة، وفى يونيو شهدت إفريقيا 47 هجوما، تسبب في وفاة 794 شخصا وإصابة واختطاف المئات، وجاءت نيجيريا فى طليعة الدول المتأثرة بتلك العمليات، وسقط فيها ما يصل إلى 200 ضحية على الأقل، بسبب مذابح بوكو حرام.
وتمتد جذور التنظيمات الإرهابية، التي تستخدم العنف منهجا ، إلى ظهور جماعة “بوكو حرام” فى نيجيريا، عام 2002، التى قامت بعشرات الاعتداءات على المدن الصغيرة والقرى، والاستيلاء على ممتلكات ساكنيها، وخطف الفتيات.

وقد انشقت عن التنظيم في عام 2016، مجموعة أطلقت على نفسها “الدولة الإسلامية فى غرب إفريقيا”، امتد نشاطها إلى موريتانيا وبوركينافاسو ومالي والنيجر وتشاد، التي نشأت فيها تنظيمات متطرفة أعلنت مُبايعتها لتنظيم “داعش”.