الخميس. يوليو 29th, 2021

الجزائر:15-06-2021

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية أن جزائريا كان قد التحق بـجماعات إرهابيةفي منطقة الساحل، قد قام بتسليم نفسه للسلطات العسكرية في مدينة برج باجي مختار الحدودية مع مالي.

ووضّحت الوزارة في بيان صادر ، اليوم، أنّه وفي إطار مكافحة الإرهاب  سلّم الإرهابي المُسمى هنوني أحمد، والمدعو “إبراهيم”، نفسه أول أمس الأحد للسلطات العسكرية ببرج باجي مختار، وأشار البيان  إلى أنّ الإرهابي الذي كان قد التحق سنة 2008 بالجماعات الإرهابية الناشطة بمنطقة الساحل، كان بحوزته مسدّس رشّاش من نوع كلاشنيكوف ومخزن ذخيرة مملوء.

ويعتبر المدعو “ابراهيم”  سادس جزائري ينتمي إلى جماعات متشددة في الساحل يسلّم نفسه لسلطات المدينة منذ مطلع السنة الحالية.

وقبل سنة، تمكنت القوات الفرنسية المسلحة في شمال مالي من قتل زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الجزائري عبد المالك دروكدال.وقد حلّ محلّه جزائري آخر يدعى أبو عبيدة يوسف حسب ما أعلنه التنظيم.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد أعلنالخميس عن  خفض الانتشار العسكري الفرنسي في الساحل، والذي يشمل إغلاق قواعد وإعادة تنظيم مكافحة الجماعات الإرهابية حول “تحالف دولي”.

ومن جهته، طرح الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون بشأن مالي وليبيا، إمكانيةالمشاركة العسكرية الجزائرية في الخارج مشدّدا على أنّ دستور البلاد أصبح يسمح بذلك تحت إشراف الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي.

وحسب ما يفيد به المحلّلون،فإنّ الجزائر قلقة من احتمال حصول زعزعة للاستقرار عند حدودها مع مالي، لذلكهناك نيّة في تعزيز حضورها على الساحة الإقليمية خاصّة في ليبيا والساحل.